كلمة عميد الكلية

لمّا كانتْ مهنةُ الطّبِّ رسالةً إنسانيةً، هيَ الأقدسُ والأسمى من بينِ المهنِ التي تحتلُّ مكانةً مرموقةً في المجتمعْ، بما تحملهُ من رحمةٍ ورأفةْ؛ لتخفيفِ آلامِ الناسِ المتعبين وإنقاذِ أرواحِهم.
لذا، يجب أنْ يكونَ لدى الإنسانِ الذي يرغبُ في دراسةِ الطبِّ شغفٌ في كسبِ العلمِ والمعرفةِ، وسبرِ أغوارِهم بشكلٍ دائمٍ و
مستمرّ؛ لأنَّها من أكثرِ المهنِ نمواً وتطوراً، وبحاجةٍ إلى متابعةِ كلِّ جديدٍ وتقدمٍّ في البحوثِ العلميةِ والمنشورات الدوريّةِ فالعبءُ كبيرْ والأمانةُ ثقيلةْ والمسؤوليةُ عظيمةْ؛ لأنَّ حياةَ الناسِ أمانةٌ في أعناقِ الأطباءْ.

 

عميد كلية الطب البشري

أ.د. آصف ديّوب      

السيرة الذاتية